كيف تقارن إزالة الشعر بالليزر المنزلي و الطرق التقليدية

كثير من الناس يصرفون الكثير من المال في ازالة الشعر الغير المرغوب فيه. الطرق القصيرة المدى مثل الحلاقة والنتف وإزالة الشعر بالشمع هي أكثر الطرق معروفة، لأنه تنجز المهمة بسعر أقل ، إلا أن الأمر ينتهي إلى تهيج بشرتك وتغير لون الجلد وجلد الوزة. الشيء نفسه ينطبق على العلاجات الكيميائية الأخرى. إنها حل جيد ، لكنها لا تقلل من إعادة نمو الشعر.

 مؤخراً، أصبحت إزالة الشعر بالليزر المنزلي ضجة. لإنه ليس مؤلمًا مثل الشمع ، و يقلل من نمو الشعر، ولا يستغرق وقتًا طويلا، ولا يسبب أي احمرار أ و تغير لون الجلد.

 ما هو الليزر المنزلي IPL؟

 الليزر المنزلي هي لاختصار نبضات ضوئية يطلق اضواء بكثافة عالية. لهذا السبب يفضل معظم الناس استخدامه. لا يزيل الشعر على الفور، ولكنه يقلل من نموه ويجعله أنحف مع الجلسات حتى يختفي مع الأيام.

 ولكن لديها بعض الشروط. فمثلاً لا يُنصح باستخدام الليزر المنزلي للأشخاص ذوي البشرة الداكنة أو شعر فاتح اللون.

 طرق أخرى لإزالة الشعر
النتف

 يزيل نتف الشعر عن طريق نتفه من الجلد واحدًا تلو الآخر. هي إحدى أقدم الطرق لإزالة الشعر غير المرغوب فيه. و تستغرق وقتًا طويلاً ، وهي  مؤلمة جدًا. لا تزال أكثر الطرق شيوعًا حتى يومنا.

 الحلق

 الحلاقة ليست مؤلمة، ولكن يمكن أن يظهر نمو الشعر مبكر بعد 3 أيام من آخر حلاقة. و يؤدي ذلك إلى تهيج بشرتك والتسبب في تغير لونها ونمو الشعر تحت الجلد. ويمكن أن يسبب أيضًا االخشونة لشعر و الحكة. تحتاج أيضًا إلى استبدال الشفرة كل فترة.

 الشمع

 بالمقارنة مع الحلاقة والنتف،الشمع يستغرق وقت أقل. في بعض الأحيان، لا يزيل الشمع كل شيء ، لذلك يحتاج الناس إلى إعادة إزالة الشعر بالشمع أو نتف الشعر للتخلص من الشعر المتبقي. يعتبر إزالة الشعر بالشمع شيء مزعج، خاصة إذا تم إجراؤه في المنزل.

الخلاصة

 إذا تريد حل طويل الأمد ، فإن الليزر المنزلي هو الفائز بشكل عام. ويمكنك أيضًا استخدامه في العيادة أو في المنزل باستخدام اجهزة مثل جهاز سكينل. فهو آمن ، وستتمتع بقدر أكبر في التحكم والسهول.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.